أهلاً وسهلاً بكَ زائرنا الكريم




يسرنا أن نعلن عن حاجتنا إلى مشرفين ومشرفات على شتى أقسام المنتدى

فإذا كانت لديكَ رغبة في الإنضمام إلى طاقمنا الإشرافي والإداري ما عليكَ سوى التسجيل ومراسلة المدير العام



كُل ما تتمناهُ في منتدى واحد
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
يسر بيت المبدعين العرب أن يعلن عن فتح باب الإشراف بالمنتدى على جميع الأقسام ... فمن يرى لديهِ القدرة على رئاسة أحد أقسام المنتدى أن يراسل الإدارة ... معَ خالص التحية

شاطر | 
 

 قصة واقعنا العربي وبلاد "العم سام"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نديم العمر
[ مبدع V.I.P ]
avatar

الجنس : ذكر العمر : 41
الدولة : الكويت
الابراج : الميزان الأبراج الصينية : التِنِّين
عدد المشاركات : 68
نقاط : 3162
السٌّمعَة : 2

مُساهمةموضوع: قصة واقعنا العربي وبلاد "العم سام"   الخميس 15 أكتوبر 2009, 17:09



قصة واقعنا العربي وبلاد "العم سام"
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

يحكى بأنهُ وفي قديمِ الزمان كانَ هناكَ رجلٌ يقطنُ إحدى الكرى المتناميةَ الأطراف على هذهٍِ الكرةِ الأرضية ، كانَ هذا الرجل قوي البنية ، مفتولَ العضلات ( كما يعرف بعددمن الدول العربية بإسم الأبضاي ) ، ولكنَ كبارِ السنِ والعجزة يؤكدونَ بأنهُ ليسَ من أبناءِ هذه القرية الأصليين ، بل أن أهلهُ القدامى كانو ومنذُ زمنٍ قد احتلو هذهِ القرية واغتصبو ممتلكاتها من أصحابها الأصلين واستعبدوهم وأذاقوهم شتى أنواع الذل .
كان رجلنا المذكور ونظراً لقوتهِ المتناهيةِ النظير يجبر الجميعَ على الخوفِ منه ، لدرجةِ أنه حينَ يشاهدهُ أيً كان قادمً من طريق ... فإنهُ ولا إرادياً يغيرُ هذا الطريق خوفاً منهُ ،
وذاتَ يومٍ من الأيام إقترحت عليهِ زوجتهُ أن يفتحَ لهم حسابً في بقالة القرية ، لعلهم قد يحتاجون شيءً منها في غيابهِ خارجَ المنزل ، فما كان منهُ إلا أن مرَ بصاحبَ البقالة وطلبَِ منهُ ( بصيغة الآمر ) أن يعطي أهل بيته ما قد يحتاجوهُ من تموينٍ للمنزل على أن يسدد هوا ثمنهُ كلما حانَ ذلك .
وبالفعل كانَ لأهلِ بيته ما أرادوه .... إلا أن جاءَ أحد الأيام وكانت زوجت ( الأبضاي ) قد عرجت على البقالة في طريق عودتها من بيتِ شقيقتها ، وقفت بالباب وطلبت من صاحبها أن يعطيها من بضاعت محلهِ كذ1......... وكذا ...........وكذا ، منحها الرجل ما أرادت وحين أرادت الإنصراف بما أخذت قال لها وبوصوتٍ ملؤهُ الخوف والرهبة : سيدتي الكريمة .... أسف على قلة لباقتي ولكن هناكَ موضوعٌ أحبُ أن أحادثكِ فيهِ ، فلا منقذَ ليَ سواكِ .
استغربت المرأةِ من كلامه فتابعَ قائلاً : أنتِ يا سيدتي تعلمينَ بأنني لم أقصرَ معكِ ولا مع زوجكِ منذُ أن بدأتم بالتزودِ من بقالتي بما تشاؤون من شتى أنواع البضاعة ، وهاهي ستةِ أشهرٍ قد انصرفت ليومنا هذا وسيدي ( الأبضاي ) لم يحاسبني ولو بالقليل ، ومن شأنِ ذلكَ أن تنضب بضاعةُ الدكان ......... مما ولا شكَ فيهِ أنني سوف أضطرُ لإغلاقها .
ففهمت السيدة ما أراد أن يقول ووعدتهُ أن يكونَ لهُ ذلك على ألا يشعر زوجها بأنهُ قد حادثها بشيء .
وحين عاد ( الأبضاي ) تلكَ الليلة إلى منزلهُ فاتحتهُ زوجتهُ بأمر البقال دون أن توضحَ لهُ أنها تعلم شيءً من الأمر ، فقط طلبت منهُ العروجَ عليهِ لعل الحسابَ قد ثقل ، فما كانَ منهُ سوى أن وعدها بأن يفعل .
وفي اليوم التالي ذهب إلى الحانوتي بالفعل وطلب منهُ أن يحضر دفترهُ ويحاسبهُ بما أخذهُ منهُ أهل بيته ، ففرح الرجل واعتقد بأن المشكلة قد انحلت وبأن ( الأبضاي ) وعلى الرغمِ من بطشهِ بالجميع وفرض الإتاوةِ ( ضريبةِ الحماية ) عليهم لابد وأنهُ لا يأكلَ حق رجلٍ مسكينٍ مثلهُ ، ولكن وكما يقولون ( عشم إبليس بالجنة ) فالرجل ما كاد أن يعد عليهِ ما تم استهلاكهُ في الستةِ أشهر حتى انقلب الحال وتبدل رأيهُ بـ ( الأبضاي ) ، فكلما ذكرَ لهَ خفائف البضائع أيد ذلكَ وقال بأنهُ لا يأكل حق الغير ، وبأنهُ يدري بأن أولادهُ قد أخذو ذلكَ بالفعل ،
أما حينَ يذكر لهَ أن أهل بيتهِ قد أخذُ كمية كبيرة من السمنِ على سبيل المثال أو شوالً من الدقيق أو السكر والأرز فكان ينفي ذلكَ بكلِ هدوءٍ وثقة فهوا يعرف أنه ما من كائنٍ في هذه القرية بإمكانهِ أن يغلطه ، وكان يؤكدَ بأن ما من شيٍ دخل منزلهُ إلا وأعلموهُ بهِ حتى إذا حدثَ ذلكَ وهوا خارجَ المنزل ، فمتى أخذت كل هذه الأشياء ، وهكذا فلقد صدق ( الأبضاي ) على ما توافق ورأيهُ ، أما ما لم يعجبهُ فقد قامَ ومحوهُ من الدفاتر .
وهل يستطيعُ إنسان أن يقفَ في وجهِ ( أبضاي ) القرية ؟
فهوا يمتلكَ القوى الجبارة .......... وما من أحدٍ باستطاعتهُ التصدي لمثل هذهِ القوى ( العظمى ) .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الراقي
[ فريق الدعم الفني ]
avatar

عدد المشاركات : 126
نقاط : 3291
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: قصة واقعنا العربي وبلاد "العم سام"   الثلاثاء 02 فبراير 2010, 15:07

شكراً جزيلاً استاذي على المقاله
وفعلاً هذا الحال بينا وبين امريكا لدرجة انو صار صعب احد يوقف بوجهها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة واقعنا العربي وبلاد "العم سام"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "عقدة البدري" تهدي الحدود اللقب الثاني
» زوج ساندرا بولوك يتحدث عن ملابسات "الخيانة"
» █░ «« قصـــة حيـــاة الجنتـــل الأسمـــر " تري هنري " »» ░█
» اعرف اكثر عن زوجات الرسول"صلى الله عليه وسلم"
» فيت لأزالة الشعر الزائد " احسن طريقة بشهادة فتيات كتير "

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: