أهلاً وسهلاً بكَ زائرنا الكريم




يسرنا أن نعلن عن حاجتنا إلى مشرفين ومشرفات على شتى أقسام المنتدى

فإذا كانت لديكَ رغبة في الإنضمام إلى طاقمنا الإشرافي والإداري ما عليكَ سوى التسجيل ومراسلة المدير العام



كُل ما تتمناهُ في منتدى واحد
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
يسر بيت المبدعين العرب أن يعلن عن فتح باب الإشراف بالمنتدى على جميع الأقسام ... فمن يرى لديهِ القدرة على رئاسة أحد أقسام المنتدى أن يراسل الإدارة ... معَ خالص التحية

شاطر | 
 

 رواية البؤساء...أشهر اعمال فيكتور هوجو على الإطلاق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد المعمري
[ المدير العام]
avatar

الجنس : ذكر الدولة : بيت المبدعينَ العرب
المهنة : المدير العام
عدد المشاركات : 133
نقاط : 3539
السٌّمعَة : 4
المزاج المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: رواية البؤساء...أشهر اعمال فيكتور هوجو على الإطلاق   الأربعاء 19 أغسطس 2009, 01:06

رواية البؤساء...أشهر اعمال فيكتور هوجو على الإطلاق

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لتحميل الرواية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] من فضلك

تحتوي رواية البؤساء على عدد من الحبكات، لكن الخيط الذي يربطهم سوية هو قصّة المدان السابق جين فالجين، عُرف في السجن فقط بواسطة رقمه، 24601، الذي يصبح قوّة خيّرة في العالم، لكن لا يستطيع تجنّب ماضيه.


إنّ الرواية مقسّمة الى خمسة أجزاء، كلّ جزء مقسّم في كتاب، وكلّ كتاب مقسّم إلى فصول، وكل فصل يعد قصير نسبياً؛ يكون عادة عدة صفحات لا أكثر. على الرغم من هذا، الكتاب بأكمله طويل جداً بالمعايير العادية، و تجاوز 112 صفحة في الطبعات الكاملة ضمن حدود قصّة الرواية.

يملأ هوجو العديد من الصفحات بأفكاره الدينية، السياسية, وعن المجمتع، ويقوم بالتحدث عن الثلاثة بحديث مطوّل ويقوم بمناقشة بعض الأمور والطلبات الدينية المرفقة في الكتاب ثم يقوم بعد كل ذلك بإعادة روايته والتحدث عن معركة واتيرلو .

تبدأ القصّة عام 1815، في تولون. بعد خمس سنوات من السجن لسرقة الغذاء لعائلته الجائعة، وأكثر من أربعة عشر محاولة لهروب، الريفي جين فالجين قد أطلق سراحه. مع ذلك، طُلب منه أن يحمل تذكرة صفراء، التي تدل على أنه مدان.

وبعد ذلك توجه للعمل عند أصحاب الحانات لكنهم رفضوه، لرفضهم تعيين مدان، ينام فالجين في الشوارع وعلى الأرصفة، ويلتقي بـالأسقف المحسن ميريل الذي يأخده إلى الداخل ويعطيه ملجأ.

ليلاً، يسرق آنية فضية للأسقف ثم يهرب. أمسكوه، ولكن الأسقف أنقذه بالإدّعاء أن الفضة هي هدية من الأسقف له وعندها أهداه إثنان من الشمعدانات. أخبره أيضاً بأنه يجب أن يكون رجلاً صادقاً ويؤدي أعمالاً جيدة للآخرين.

وبعد 6 سنوات.. فالجين أصبح مالك مصنع ثري ورئيس بلدية بلدته بعد أن كسر إطلاق سراحه وأعطى نفسه الإسم المستعار: السيد مادلين لتجنّب الأسر من قبل المفتش جافيرت، الذي كان يلاحقه .

يدخل المصير منعطفاً مؤسفاً عندما يتهم رجل آخر بأنه فالجين وذلك الرجل سوف يحاكم
هنا مجبراً فالجين الحقيقي على كشف هويته الحقيقية للناس.

وفي نفس الوقت يقابل فالجين داينج فانتن التي طردت من عملها في مصنعه ولجأت إلى الدعـارة. لديها أيضاً فتاة صغيره وهي كوزيت، التي تعيش مع صاحب حانة فاسد وزوجته القاسية الأنانيّة .

وبينما تحتضر فانتن رآها فالجين وشعر بتشابه حياة فانتن مع حياة فالجين السابقة الشاقة, ويعدها بالإعتناء بابنتها كوزيت, وبالرغم من أنه قد يعتقله المفتش جافيرت قريباً، يدفع لصاحب الحانة، ذيناردير، لأخذ كوزيت، والهرب معها إلى باريس. في باريس، يجدون ملاذاً في دير، وجافيرت يبحث عنهم ولكن يمنع تفتيش الدير. وجافيرت لا يستطيع إيجادهم.

بعد عشر سنوات، حين يترك كوزيت وفالجين الدير، يقوم طلاب غاضبون، بقيادة إينجولراس، ويعدّون ثورة عشية انتفاضة باريس في يونيو / حزيران 5 -6, 1832، بعد موت الجنرال لامارك، الزعيم الفرنسي الوحيد الذي كان عنده عطف نحو الطبقة العاملة. و انضمّوا أيضاً كفقراء، مع قنفذ الشارع الصغير جافروشي.

أحد الطلاب، ماريوس بونتميرسي، الذي عزل أيضاً من عائلته بسبب آرائه التحررية، يقع في حب كوزيت التي نمت وكبرت وأصبحت فتاة جميلة.

ذينارديرس، الذي انتقل إلى باريس أيضاً، قاد عصابة لصوص لمداهمة منزل فالجين بينما ماريوس يزوره.
و هنا تقوم ابنة ذينارديرس بإقناع اللصوص بالخروج من المنزل وذلك لأجل حبها لماريوس.
وفي اليوم التالي يتمرد الطلاب أكثر وينصبون الحواجز في الشوارع الضيقة لباريس، ويعلم فالجين أن حبيب كوزيت يحارب ويخرج هو الآخر للمحاربة ولكنه لا يعلم إذا كان يريد حمايته أو قتله.

وإيكت أيضاً تنضم لحماية ماريوس، ولكنها تصاب برصاصة وينتهي بها الأمر بالموت سعيدة بين ذراعيه. وخلال المعركة التالية ينقذ فالجين جافيرت من القتل من قبل الطلاب ويتركه يذهب. يحمل فالجين ماريوس الجريح ويترك المعركة، لكن الباقي شاملاً إنجولراس وغافروتش قد قتلوا.

يهرب فالجين من خلال البالوعات حاملاً على كتفيه جسد ماريوس الجريح. وعند الخروج يجد جافيرت أمامه الذي كان يحاول فالجين إقناعه لإعطائه الوقت للذهاب لإيصال ماريوس إلى أهله، يوافق جافيرت أخيراً على الطلب. ولكنه يشعر بالذنب بأنه لم ينفذ العدالة وأيضاً يشعر بالذنب لأنه إذا قبض على فالجين فسوف يكون عديم الرحمة والشفقة بالإضافة إلى أنه أنقذه .

وفي النهاية ينتحر جافيرت ويرمي نفسه في شبكة الأنابيب. ماريوس وكوزيت سوف يتزوجان, فالجين فقد قوته للحياة والعيش منذ أن أصبحت كوزيت لا تحتاجه . وماريوس مقتنع بشخصية فالجين الأخلاقية الفقيرة وتعلم منها الكثير من الأعمال الجيدة.

ويسرع ماريوس إلى منزل فالجين حين كان يحتضر، ويخبره فالجين حقيقته وماضيه، وكانت آخر لحظات حياته حين فهم معنى السعادة الحقيقة بين ابنته المتبنية وصهره، وأهداهما بيديه كل الحب
ومات...!


عدل سابقا من قبل المدير العام في الأربعاء 19 أغسطس 2009, 01:31 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المعمري
[ المدير العام]
avatar

الجنس : ذكر الدولة : بيت المبدعينَ العرب
المهنة : المدير العام
عدد المشاركات : 133
نقاط : 3539
السٌّمعَة : 4
المزاج المزاج : أحمد الله على كلِ الأحوال

مُساهمةموضوع: شخصيات الرواية   الأربعاء 19 أغسطس 2009, 01:20


"شخصيات الرواية"

* جين فالجين (المعروف باسم السيد مادلين): هو رجل فقير يسرق الخبز لأخته وبنات أخته الجائعات. هو مدان، ولن يخرج من السجن إلا بعد تسعة عشر سنة، ومعطى تذكرة صفراء والتي تعرّفه كمجرم سابق. بعد التحول الذي طرأ على حياته من قبل الأسقف، يمزق تذكرته ويتخذ هوية جديدة. ويصبح رئيس بلدية يسمى إم. مادلين. يتبنى ويرفع بنت فانتين كوزيت. ويموت بعد عمر طويل.

* الأسقف ميريل (المعروف باسم مونسيجنور بينفينيو؛ أسقف داين): هو كاهن لطيف كبير السن وتعرف إلى الأسقف من قبل بالصدفة مع نابليون. يقنع فالجين ليغير طريقة حياته، بعدما يسرق فالجين منه بعض الفضة .

* جافيرت: مفتش شرطة إستحواذي والذي يطارد باستمرار، يتعقب، ويراقب فالجين. و يذهب سرياً وراء الحاجز، لكنه يُكشف. وتسنح الفرصه لفالجين بقتله، لكنه ترك جافيرت يذهب. ويقوم جافيرت لاحقاً بالسماح لفالجين بالهروب. غير قادرعلى قبول أنه أظهر الرحمة لمجرم، وبأنه تباعاً سمح لذلك المدان بالذهاب حراً، وينتحر جافيرت بالقفز إلى نهر السين.

* فانتين: هي عاملة في مصنع رئيس البلدية مادلين، تُطرد بشكل ظالم من قبل رئيس العمال. حينها كانت دون زوج ويجب عليها الإهتمام بإبنتها، كوزيت، تبدأ بالعمل كباغية. تدفع ثينادرس لمالكي الحانة، للإهتمام بكوزيت. وتموت من السل لاحقاً.

* إيبونين: بنت ثيناردرس، وهي مهووسة بماريوس وغيوره جداً من كوزيت.

* كوزيت: ابنة فانتين، يتبناها جين فالجين بعد موت أمها. تقع في حب ماريوس بونتاميرسي، وتتزوجه في نهاية الرواية.

* ماريوس بونتاميرسي: أرستوقراطي ينضم إلى طلاب أي بي سي الثوريون بعد إكتشاف أن أبيه كان بونابارتي، ويقع في حب كوزيت لاحقاً.

* ثينايرديرس: صاحب حانة وزوجته. يتبنون بكوزيت في سنواتها الأولى.

* جافروش: إبن ثينايرديرس و"صبي باريس المتشرد"، يحتل مكاناً في الثورة اينجورلاس، زعيم الطلاب الثوريين.

* آنسة بابتستين: أخت الأسقف ميريل. تحب أخاها وتبجله.

* السيدة ماجلوري: خادمه للأسقف وأخته. تتذمر في حياة الفقيه، التي يصر الأسقف عليها، تخاف لدرجة أنها تبقي الباب مفتوحاً للغرباء.

* الأخت سامبليس: راهبة تهتم بفانتين عند مرضها.

* بيتيت جيرفايس: ولد صغير يسقط عملة معدنية. وعندما يكون فالجين منشغلاً بالتفكير، يضع حذائه على العملة المعدنية، ولا يسمع إحتجاجات الولد. وعندما يغادر أحلام اليقظة، يكون الولد قد ذهب، ويدرك ما حدث، ويبحث عن الولد دون جدوى.

* فاوخ شيليفينت: حياة فاوخ شيليفينت ينقذها فالجين عندما تمكن من رَفْع العربة التي وقع فاوخ تحتها. ويقوم فاوخ شيليفينت لاحقاً برد الجميل بتزويد الملجأ لفالجين وكوزيت في دير، وبتزويد اسمه لإستعمال فالجين.

* السيد جيلينورماند: جد ماريوس. نصير ملكي، يختلف بحدة مع ماريوس على القضايا السياسية، ويتجادلان كثيراً. يحاول منع ماريوس من التأثر بأبيه، ضابط في جيش نابليون. بينما في النزاع الفكري الدائم، يصور حبه لحفيده.

* الآنسة جيلينورماند : ابنة ام. جيلينورماند، وتعيش مع أبيها.

* العقيد جورجيس بونتميرسي - أب ماريوس، وضابط في جيش نابليون. جُرح في واترلو، يعتقد بونتميرسي أن حياته أنقذت خطأً من قبل إم . ثيناردير. يخبر ماريوس بهذا الدين.

* أزيلما : إبنة ثيناردير؛ تعيش مع عائلتها، وهي جزء من السبب في ترك فانتين كوزيت معهم. تشارك أزيلما في سرقة جورباو، ماعدا ثيناردير نفسه، وهي الوحيدة من ال ثيناردير التي لم تمت- و ُيشار ضمناً إلى أنها ذهبت إلى أمريكا مع أبيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيد الخواتم
[ إداري ]
avatar

الجنس : ذكر عدد المشاركات : 134
نقاط : 3547
السٌّمعَة : 2

مُساهمةموضوع: رد: رواية البؤساء...أشهر اعمال فيكتور هوجو على الإطلاق   السبت 22 أغسطس 2009, 16:02

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فعلا رواية مشوقة للغاية
اول مرة شفتها فيلم كارتون ومن ثم شاهدتها فيلم مصري قيم حالوت كثيرا البحث عه ولم اجده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية البؤساء...أشهر اعمال فيكتور هوجو على الإطلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الثقافية :: منتدى الكتاب-
انتقل الى: